استخدام أسلحة كيماوية من قبل عناصر داعش في العراق

img
حذر ضابط كبير في التحالف الدولي ضد داعش، من احتمال استخدام التنظيم المتطرف أسلحة كيماوية لصد أي هجوم على معقله في مدينة الموصل العراقية.

وقال بريغ روجر نوبل، إن استعادة الموصل من داعش باتت أمرا لا تراجع عنه بعد مرور عامين على دخول متطرفي التنظيم إليها.

لكن تحرير الموصل من تنظيم داعش،  يحتاج سلك طريق طويل وشاق، بحسب ما نقلت صحيفة “تلغراف” البريطانية.

ومما يزيد من صعوبة استعادة الموصل، ترجيح وجود الكثير من الأنفاق، كما أن العسكريين العراقيين المدعومين جويا بطائرات التحالف قد يواجهون عمليات انتحارية تنسف تقدمهم على الأرض.

ويتوقع نوبل وهو عسكري أسترالي يشارك في برنامج تدريبي لفائدة الجيش العراقي، أن تكرر داعش ما قامت به مؤخرا مع المقاتلين الأكراد حين هاجمتهم بالكيماوي.

واعتبر السلاح الكيماوي طرفا من المعادلة، قائلا إن الجيش العراقي يضع الأمر في الحسبان، ويذهب في توقعاته إلى ترجيح كل ما يمكن أن يلجأ إليه العدو.

وتورد تقارير عن الحياة داخل الموصل، أن قادة التنظيم بالمدينة باتوا أشد فتكا ووحشية بعد تراجع مداخليهم وتكبدهم خسائر ثقيلة جراء هجمات التحالف.

التعليقات

مواضيع متعلقة

اترك رداً